الافتتاحيات

طلعنا عالحرية: إعتذار وتوضيح

مجلة-طلعنا-عالحرية-Rising-For-Freedom-Magazine

ليلى الصفدي – رئيسة التحرير

الى الأعزاء والأهل الغاضبين في الغوطة الشرقية والشمال وعموم الداخل السوري والسوريين في الخارج:

أقدم  بكامل المسؤولية أنا “ليلى الصفدي” رئيسة تحرير مجلة طلعنا عالحرية اعتذاري الشديد وأسفي بسبب نشر مقالة “شيلني يا بابا” على صفحات مجلتنا.

وأؤكد أنني أنا المسؤولة الأولى والأخيرة عن نشرها ونشر كافة المواد كوني رئيسة التحرير.

وفي هذا السياق أود التأكيد أن الزميل أسامة نصار لم يكن موافقا على نشر المادة، وقد أعرب عن امتعاضه منها، كما أنه صرح بكل وضوح في بياننا السابق بما يلي وأعيد نشره:

“كمسلم، مؤمن بالله الواحد القادر، أعتقد أن لا أحد ولا شيء في العالم باستطاعته أن يسيء لله تعالى، وإن ظن أنه يفعل، و”الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئاً”. وأشعر أن على الداعين إلى الله أن يطمئنوا طالما كانت الطروحات المضادّة زبداً على هذا القدر أو ذاك من الرداءة”.
ويضيف نصّار: “أشعر بأنني مدين باعتذار خاص للطفل عبد الباسط سطوف؛ فآخر ما كان ينتظره منا بعد كلّ ما حلّ به، أن نحمّل مصيبته ما لا يمكن أن تحتمله من أفكار فيها ما فيها من التقعّر والابتذال.. والإساءة!”.

وأعيد التأكيد مرة أخرى بأن سياسة المجلة منذ بداياتها وطوال سنوات صدورها تقوم على مبدأ احترام الأديان ومشاعر المؤمنين في كل مكان، وأن نشر المادة كان غلطة ومخالفاً لسياسة التحرير، وقد أدى إلى خلاف نعمل على إصلاحه ضمن كوادر المجلة.

كما أؤكد بأننا نحترم مبادرة الأهل في الغوطة الشرقية للتظاهر بشكل سلمي ضد نشر هذا المقال في المجلة ونحترم احتكامهم الى القانون بشكل حضاري وشرعي، متمنين ومناشدين الجميع بمحاولة احتواء الموضوع وعدم تحوله الى الانتقام من أشخاص لا يتحملون اية مسؤولية عما حدث. ونناشدهم الاحتكام الى ما ورد في كتاب الله قرآننا الكريم : بِسْم الله الرحمن الرحيم: ” لا تزر وازرة وزر اخرى “

صدق الله العظيم

 

طلعنا عالحرية
مجلة مستقلة، تعنى بشؤون الثورة السورية، نصف شهرية، تطبع وتوزع داخل سوريا وفي عدد من مخيمات اللجوء والتجمعات السورية في الخارج
اضغط للتعليق

اترك رد

إلى الأعلى