سياسة التحرير

  1. طلعنا عالحرية، مجلة سورية نصف شهرية، مستقلة، سياسية، ثقافية، اجتماعية، اقتصادية منوعة.

– مجلة سورية: يصدرها شباب سوريون في داخل سوريا وخارجها، وتعنى بالشأن السوري العام.

– مستقلة: غير تابعة لأي جهة أو منظمة أو تيار حزبي أو سياسي.

– سياسية: تعنى بالشأن السياسي العام في سوريا، وتخصص مساحات للتحليل والنقد السياسي.

– ثقافية: تهتم بنشر مواد تثقيفية في مختلف المجالات، وتساهم في نشر الوعي الاجتماعي والفكري والسياسي.

– اجتماعية: تهتم بتغطية شؤون المجتمع السوري، والدفاع عن قضاياه العادلة، من خلال نشر تحقيقات وتقارير تعنى بهموم المواطن السوري على كافة الأصعدة، بما في ذلك شؤون الاقتصاد والتربية والتكنولوجيا والطب والعلوم المختلفة.

– نصف شهرية: تصدر في الأول والسابع عشر من كل شهر.

ولدت طلعنا عالحرية من رحم لجان التنسيق المحلية في سوريا أوائل عام 2012 ،

واستمرت بالصدور باسم لجان التنسيق المحلية إلى أن دعت الحاجة إلى الاستقلال بداية عام 2014، والتي أملتها تعقيدات الحالة السورية والحاجة الملحة إلى الرأي المستقل والمتحرر من أية قيود مرجعية للتيارات المتعددة على الأرض السورية.

  1. أهداف طلعنا عالحرية:

– أن تكون منبراً حراً لأقلام الشباب السوري، ينشرون من خلالها أفكارهم وآراءهم إزاء مختلف القضايا.

-لا تحمل  طلعنا عالحرية توجهاً فكريا أو حزبياً معينا، وهي تُعنى بقبول الرأي والرأي الأخر.

– تغطية الأحداث التي تمر بها سوريا عبر المعالجة والتحليل الموضوعي والمتوازن.

– اعادة الصحافة الى دورها الطبيعي كسلطة رابعة رقابية في الدولة والمجتمع.

– نقد النخب السياسية، ونقد أداء الجهات الثورية المختلفة والمنظمات العاملة في سوريا من مجالس محلية وغيرها، واعتماد مبدأ النقد البناء بهدف الاصلاح والتصحيح.

– التأكيد على ترسيخ قيم الحرية والكرامة والعدالة والمواطنة.

– نبذ التطرف  والتعصب بكافة أشكاله.

– التعريف بظروف حياة السوريين في الداخل وتفاصيلها الغائبة عن المشهد الإعلامي العام.

– حث الجماهير على المطالبة بحقها في تنمية مجتمعاتها واخذ دورها ضمن عملية المشاركة السياسية الحقيقية.

– توليد جو ثقافي وحواري متحضر وبناء على مستوى المجتمع السوري.

– إعادة بناء المفاهيم العامة التي قام النظام السياسي العام في سوريا بتشويهها وحرفها.

– تعزيز مبادئ الحرية والديمقراطية والعدل والمساواة، وتعزيز مبادئ المواطنة والعيش المشترك في سوريا.

– تنشيط حراك المجتمع المدني في سوريا.

– توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا والعمل على نشر الوعي القانوني والسياسي في المجتمع.

– إتاحة الفرصة للكتاب الجدد وتعزيز قيمة البحث والكتابة لدى الشباب.

– الاعتماد على الطاقات السورية في الداخل والخارج في الكتابة والنشر والطباعة والتوزيع والتصميم والرسوم الفنية وكل ما يخص الإعلام المطبوع والالكتروني. وإتاحة الفرص للكتاب والفنانين الجدد بهدف تعزيز قيمة البحث والكتابة والفنون لدى الشباب السوري.

– التواصل مع الصحفيين والكتاب ومؤسسات  الإعلام الجديد.

– تعزيز تعددية المجتمع السوري بنشر قسم كوردي في المجلة وزاوية باللغة الكوردية تعتمد على محررين أكراد وعرب.. وبتوزيع المجلة في المناطق الكوردية.

– العمل على اصدار نسخة الكترونية مترجمة للغة الإنكليزية لتكون مرجعاً ومصدراً حول القضية السورية، كذلك ترجمة الملفات المهمة في الصحافة العالمية للعربية.

  1. معايير النشر في طلعنا عالحرية:

–  الموضوعية والمصداقية والدقة والتوازن.

– الفصل التام بين رأي المجلة ورأي الكاتب، والتمييز بين الخبر والرأي.

– تمتنع طلعنا عالحرية عن نشر أي مادة تحمل في مضمونها تحريضًا على العنف والكراهية ضد أي  مكون من مكونات المجتمع السوري.

–  تمتنع طلعنا عالحرية عن نشر أية موضوعات تتضمن توجيه إساءات أو إهانات أو اتهامات غير موثقة أو مهاترات لا تخدم البحث والكتابة الرصينة، أو تعليقات ساخرة أو بذيئة إلى أي شخص أو مجموعة تمس الجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدينية. كما ترفض العنصرية والتمييز العنصري والديني والمذهبي والفكري والتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى.

– تمتنع طلعنا عالحرية عن نشر أي مادة تخل بالآداب العامة أو تحرض على الرذيلة.

– تمتنع طلعنا عالحرية عن نشر المواد الدعائية التي تخدم أحزابًا أو تشكيلات سياسية أو دينية أو عسكرية.

–  تعبّر المواد المنشورة عن آراء كتابها،  وليس بالضرورة عن رأي طلعنا عالحرية. ولا تؤيّد المجلة بالضرورة أيّ من الآراء أو الاتّجاهات أو الاقتراحات المنشورة إلا ما عبّرت عنه باسم هيئة تحريرها.

– الالتزام بالمساحات المخصصة للنشر.

– تعطى الأولوية للمواضيع المكتوبة لطلعنا عالحرية بشكل خاص.

– تمتنع طلعنا عالحرية عن نشر صور القتلى والجثث التي تسيء إلى حرمة الموتى، والصور المخلة بالآداب العامة.

– تمتنع طلعنا عالحرية عن نشر صور  النساء والأطفال والرجال في أوضاع مذلة أو مسيئة إلى كرامتهم الإنسانية.

4-  حقوق الملكية الفكرية واعادة النشر:

  • تنشر طلعنا عالحرية وفق معايير المشاع الابداعي (CC BY-NC-ND) أي أنها تطلب احترام حق النسبة للمصدر وعدم اعادة الاستخدام لمنفعة تجارية وعدم اجتزاء أو تعديل النصوص الأصلية عند اعادة نشرها.
  • جزء من الصور المنشورة في مجلة طلعنا عالحرية صورت خصيصاً للنشر في المجلة، وهي لذلك ذات صفة حصرية. وفي أحيان عديدة يتم الاعتماد على صور مجهولة المصدر يتم تداولها من قبل الناشطين عبر الانترنت ويتعذر تحصيل أذونات اعادة نشرها أصولاً ضمن تعقيدات الواقع السوري الراهن، وتعتمد طلعنا عالحرية في هذا الصدد على قوانين الاستخدام المنصف و\أو المشاع الإبداعي، وتلتزم طلعنا عالحرية بعدم تعديل الصور الأصلية التي تعبر عن الأحداث في سوريا.
  • تلتزم طلعنا عالحرية بعدم إزالة الشعارات والعلامات التي تشير إلى مالكي الصور مالم تقتض الحاجة الفنية لذلك، كاقتطاع جزء من الصورة لملائمة المساحات المتاحة في الصفحات.
  • تلتزم طلعنا عالحرية بالإشارة إلى مصدر الصور (أسفل أو ضمن الصورة) عند طلب أصحاب الحقوق لذلك.
  • تلتزم طلعنا عالحرية بالإشارة إلى الصور المرافقة للمواد الإنسانية والاجتماعية المأخوذة من شبكة الإنترنت على أنها “صورة رمزية”، تحسبًا لعدم نسبها للشخصيات الوارد ذكرها في المواد المنشورة.

5- صلاحيات المحررين:

– يحق للمحرر ضبط أية نصوص يقبلون نشرها لغويًا ونحويًا.

– يحق للمحرر حذف أو تبديل الكلمات المسيئة أو التي تحمل بعدًا طائفيًا أو تحريضيًا في المقالة.

– يحق للمحرر وضع العبارات والكلمات التي لا تتماشى مع سياسة المجلة، أو التي لا يمكن للمجلة أن تتبناها، ضمن علامات اقتباس للدلالة على عدم مسؤولية المجلة عن إيرادها.

– يمكن للمحرر أن يعيد بناء المادة الصحفية بما يراه مناسبًا وذلك بعد استئذان كاتبها.

– يمكن للمحرر ضبط الشهادات والأقوال داخل الاقتباسات من الناحية اللغوية والنحوية دون المساس بجوهر الشهادة أو معناها العام.

– يحق للمحرر طلب التسجيل الأساسي للشهادات والأقوال الواردة في أية مادة صحفية يقبل نشرها وبدون الحاجة لتوضيح أسباب الطلب.

6- المساحات وحجم المنشورات:

– تصدر طلعنا عالحرية بحجم قياسي A4

– عدد الصفحات على الغالب 16 وأحياناً قد يكون أكثر من ذلك.

– سعة الصفحة الكاملة مع العناوين والصور 800 كلمة كحد أقصى.

– تخصص طلعنا عالحرية صفحة كاملة (800 كلمة) للقاءات والتحقيقات والتقارير والملفات الهامة، وأحياناً يمكن تخصيص صفحتين لمواد استثنائية.

  • نميل إلى تفضيل المقالات التي لا يتجاوز عدد كلماتها 500.

7- الكتاب والصحفيون:

– تعتمد طلعنا عالحرية في إنتاج محتواها على صحفيين وكتاب ونشطاء سوريين وفلسطينيين سوريين.

– تنشر طلعنا عالحرية في بعض الأحيان مشاركات خاصة لكتاب غير سوريين.

– تمنح أولوية النشر في المجلة للكتاب السوريين والفلسطينيين السوريين الشباب من الذكور والإناث.

تحاول هيئة تحرير طلعنا عالحرية عند اختيارها لمواضيع الكتاب والصحفيين الموازنة بين أهمية الموضوع وجديته وبين الانتشار المحتمل وعدد المشاركات والقراءات بعد النشر.

تتوقع هيئة تحرير طلعنا عالحرية من كتابها وصحفييها والمشاركين فيها تفاعلاً إيجابياً مثمراً مع منشوراتها على صفحات التواصل الاجتماعي وكل الفضاءات الممكنة على الانترنت، من حيث المساهمة في النشر والترويج والتعليق والحوار والنقد البناء بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور السوري والقراء والمتابعين من كل أنحاء العالم والتأثير في الوعي العام.

8- المشاركات:

– تتلقى طلعنا عالحرية المشاركات من جميع السوريين في الداخل والخارج على البريد الإلكتروني

freedomraise@gmail.com

– تفضل طلعنا عالحرية أن يقوم المشاركون لأول مرة بالنشر فيها، بالتعريف بأنفسهم بشكل موجز وبتاريخهم الصحفي والسياسي -إن وجد- لإدارة المجلة، وتقدر الإدارة الأوضاع الأمنية التي تمنع بعض المشاركين من التصريح بأسمائهم الحقيقية.

– يجب ألا تتجاوز المادة المرسلة حجم 400 كلمة.

– يفضل أن ترفق المادة المرسلة بصورة معبرة عن محتوى المادة، كما يفضل الإشارة إلى مصدر الصورة.

– يجب أن تكون المادة حصرية ولم يسبق نشرها في جريدة أو مجلة أخرى أو موقع إلكتروني أو مدونة.

– يستطيع الكاتب إعادة نشر مقالته بعد نشرها في طلعنا عالحرية مع الإشارة إلى مكان نشرها الأول (مجلة طلعنا عالحرية).

9 – المكافآت المالية:

– تخصص طلعنا عالحرية مكافآت مالية رمزية للكتاب والصحفيين المعتمدين وفق اتفاق مبرم بين الكاتب والمجلة.

– تحدد هيئة التحرير قيمة المكافأة المالية وفقاً لقيمة المادة وضرورتها كما تراها الهيئة.

إلى الأعلى