مقالات رأي

سلطتنا الرابعة بلا صلاحيات! / نبيل شوفان

لا شك أن الإعلام ومهامه في الدول النامية يختلف عنه في الدول المتقدمة بنفس القدر الذي يختلف فيه إعلام الحرب عن إعلام السلم، ويلعب الإعلام دور القائد في المجتمعات الحديثة؛ فهو يوجه الرأي العام ولا يتبعه، بل ويهيمن على الفرد (في فرنسا مثلاً تؤثر وسائل الإعلام أكثر بخمس مرات من أي طبيب نفسي)، وفي أمريكا يقال إن الرئيس يحكم لأربع سنوات، بينما تحكم الصحافة إلى الأبد.. هذا حقيقي ودليله ثقافة الخوف التي تهيمن على مجتمعات الحداثة وهي طارئة يتم تصنيعها بشكل متعمد في الإعلام حسب ما اتفق عليه عالم اللغويات (نعوم شومسكي) والمخرج السينمائي (مايكل مور)، بدوافع زيادة الكبح الاجتماعي الذي تمارسه السلطات على الشعوب الخائفة؛ تلك الشعوب التي تصبح ميالة للشك بكل شيء، فلا تجد فرصة للتملص من خوفها إلا بالإرتكان إلى السلطات ودعمها بشكل أعمى، والخوف يستمر أحياناً رغم تغير الرؤساء والأحداث والوقائع.

وعن الإعلام الحديث في المجتمعات الحديثة ترى أن انتقائية الأخبار واللعب بالإحصائيات وإهمال الأرقام؛ ثم تحريف المصطلحات أو الكلمات من أجل تحقيق أهداف معينة، والانتهاء بوسم بعض الأفراد أو الجماعات بغير حقيقتهم، كل ذلك ميزة وضرورة سياسية لا يستطيع الإعلام الغربي نكرانها أو التخلي عنها.

وفي دراسة أمبريقية خلص العلماء إلى نتيجة مفادها أن تعرض الفرد المتكرر للتلفزيون ولفترات طويلة ومنتظمة تنمي لديه اعتقاداً بأن العالم الذي يشاهده هو صورة عن العالم الاجتماعي الذي يعيشه، ذلك يتجلى اليوم في طوفان إخباري يفيض بالخوف والذعر من تنظيم داعش الذي سيدمر العالم ويهاجم الغربيين في بيوتهم حسب محترفي صنع الأخبار والمعلومات. وعلى سبيل المثال تجد مقطع فيديو لمقاتل سوري يرفع بندقيته قائلاً (الله أكبر الله أكبر) ليتم إظهاره أمام المتابع الغربي بشكل همجي، ذلك أن المشاهد لامجال له ليكون انتقائياً في مسلسل ذعر متراصّ الحلقات، ولن يعود للبحث عن أهداف وخلفية هذا المقاتل الذي غلّب العنف على العقل والانفعال على المحاكمة (بعين المشاهد الغربي).

من خلال ما سبق نخلص إلى نتيجتين:

الأولى: لم ولن يطلب أي سوري شارك في الثورة التي طالبت بالحرية أكثر من:

  • إزالة الحاجز بينه وبين الرأي العام العربي والعالمي لإظهار وجهه الحقيقي
  • أو التأثير به على المدى الطويل في تشكيل اهتماماته حول قضية -تكون لصالحه- من القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، أي تحريك اهتمامات الجمهور بقضايا وموضوعات بعينها لتتفق في ترتيبها مع الترتيب الذي تضعه هذه الوسائل لأهمية هذه القضايا والموضوعات؛ وتحديد جدول أعمالها الذي يحدد لهم الأهم، والمهم، والأقل أهمية، وغير المهم من تلك الموضوعات البعيدة عن عنصري السياسة القريبة والعسكرة، وكل ماعدا ذلك فالسوري لا يهتم بنقل ما يحصل به له!

النقطة الثانية: أنه في بداية الثورة السورية نجح السوريون في نقل أفضل صورة عن انتفاضتهم بوجه الديكتاتور، ورغم أن الناشطين السوريين كانوا أسرى أجندات المحطات العالمية إلا أنهم اخترقوا آلاف المرات سياسة هذه الوسائل التحريرية، بل أبدعوا في نقل الصورة الحقيقية، فماذا حصل لاحقاً مع ظهور بواكير صحافة وإعلام سوريين خصوصاً؟ وإن حقائقٍ مستورة بدافع الخوف على مصداقية الثورة أو الخوف من قادة الفصائل أو من الجهات الممولة ربما كانت ستغير وجه ثورتنا، ولقد كنا ومازلنا بحاجة ماسة لإظهارها من خلال إعلام مهني صارم يقود الرأي العام لا يتبعه، كما يحصل اليوم في واقع إعلامنا والذي تتلخص اضطراباته بالنقاط التالية:

  • تمنع وترفع الصحفيين المحترفين عن العمل إلى جانب النشطاء والإعلاميين الصاعدين.
  • الأجندة المتخبطة وغير الواضحة لهذه المؤسسات.
  • ملاحقة الناشطين وابتزازهم بالإنترنت والأجور، ودفعهم للمخاطرة بحياتهم من أجل تغطية المعارك من قبل الوكالات.
  • الإدارة السيئة في معظم الوسائل الإعلامية الموجودة وغالبيتهم لم يعمل (مديراً) من قبل.
  • التبعية للجهة الممولة حتى دون أن تطلب الجهة لذلك.
  • التمويل السيء والخوف الدائم لدى الصحفي السوري من إغلاق المؤسسة.
  • وقع الجميع في فخ المحلية، ثم الطائفية والصراع على حساب الإقليمية والعالمية والمدنية والمهنية والحيادية والمصداقية وهنا لا نختلف على وجوب انحياز وسائل الإعلام للإنسان وهو أمر لا يتعارض مع الإخلال بالمهنة.
  • عدم وضوح أفق سياسي أدى إلى حالة يأس لدى السوريين عامة والصحفيين خاصة فباتوا يعتقدون أن عملهم بلا فائدة.
  • المشاحنات التي تنشب بين الصحفيين السوريين والمنافسة السلبية؛ أدت في كثير من الأوقات إلى إفشال مشاريع تعاونية كانت ستعود بالخير على بلدهم.

وأعتقد أن صحافتنا لا تشكو من قلّة كوادر أو نقص في الخبرة، ولكن كل ما سبق هو سطر من بحوث ومجلدات يمكن أن تكون حول سلطة رابعة جُردت من سلطتها، لتحمل وزراً كبيراً في تأخر إسقاط الديكتاتور. ولنتذكر قول المؤلف والصحفي الأمريكي (بوب وودورد) الذي قال إن المأزق المحوري في الصحافة أنك لا تعرف ما لا تعرفه.

طلعنا عالحرية
مجلة مستقلة، تعنى بشؤون الثورة السورية، نصف شهرية، تطبع وتوزع داخل سوريا وفي عدد من مخيمات اللجوء والتجمعات السورية في الخارج
اضغط للتعليق

اترك رد

إلى الأعلى