مقالات رأي

بماذا نصح أحمد السوريين بعد خروجه من معتقلات الأسد

salamtech

مشروع سلامتك
www.salamatech.org

استخدموا شبكة افتراضية خاصة وابتعدوا عن فايبر وواتس أب وتعلموا حذف الملفات، وتشفير الرسائل. هذا ما نشره أحمد على حسابه منذ أيام.

 لم يلتفت النظام السوري وسلطاته الاستخباراتيه والأمنية إلى أهمية الاتصالات في مراقبة السوريين عند اندلاع الثورة، بل يعود هذا الاهتمام إلى ما قبل ذلك، لكن لجوء السوريين إلى التكنولجيا في ثورتهم، واعتماد الناشطين عليها بشكل كبير دفع النظام إلى مراقبتها على نحو أكبر، بل أصبح الهاتف الذكي والحاسب الشخصي هي أول ما يتم تفتيشه عند الاشبتاه بأحد ما، وأصبح محققو النظام في سجونه وأقبية فروع أمنه يتهمون الإنترنت وفيسبوك والتكنولجيا بأنها جزء من المؤامرة الكبرى على سوريا.

وظف النظام قدرات كبيرة لخدمة جهوده الرقابية والقمعية تلك، واستقدم التجهيزات واستعان بخبرات أيرانية وروسية حسب تقارير عديدة، وشكل جيشه الإلكتروني، ولم يتخلى عن قبضته المحكمة على البنية التحتية للاتصال يوما.

أحمد مواطن سوري اعتقلته مخابرات النظام لمدة عام، وبعد خروجه كتب على صفحته الخاصة على فيسبوك منشورا يحث السوريين على الحرص الشديد حين استخدام الإنترنت، وأجهزة الاتصالات والحواسب الشخصية، ومنصات التواصل الاجتماعي، وبرامج المحادثات النصية والصوتية وغيرها.

يقول أحمد بأن ما رآه في المعتقل يثير الاستغراب، فكثيرون ممن قابلهم هناك اعتقلوا على خلفية منشورات على الإنترنت، أو محادثات على واتس أب، أو مكالمة هاتفيه مع خط «محروق» وضع تحت الرقابة. ويقول بأن البعض اعتقل بسبب «لايك» على صفحة أو منشور على فيسبوك!

أما ليلى وهي معتقلة سابقة أيضا، فقد قالت بأنها كانت تتقاسم زنزانتها لمدة شهرين مع اثنين وعشرين فتاة أخرى، وأنهن جميعا اعتقلن بسبب نشاط على الإنترنت، أو لدى تفتيش هواتفهن والعثور على مراسلات تشي بمعارضتهم النظام، وأن إحداهن، وهي موالية للنظام، اعتقلت على أحد الحواجز بسبب رسالة واتس أب بينها وبين شقيقتها التي كانت تقطن في مدينة إدلب حينذاك، وأخبرتها, في هذه الرسالة بأنها استوردت بضاعه جميلة من تركيا، فاعتقد عناصر الحاجز أنها رسائل مشفرة، وأن الحديث كان يدور عن إدخال دفعة من السلاح والذخيرة إلى الثوار في شمال سوريا، ودفعت ثمن ذلك شهرين من عمرها في سجون المخابرات السورية.

أما سلمى فقد قالت بأنها كانت واثقة من أن هاتفها وحساباتها خالية من كل ما يشير إلى تعاطفها مع الثورة، لكن رسالة قديمة على فيسبوك بينها وبين صديقة لها تشتكي فيها من سوء الأوضاع وتردي الأحوال المعيشية في منطقتها كانت كافية لاعتقالها وزجها في السجن لمدة من الزمن.

ليست تلك سوى نماذج عما تشكله التكنولوجيا من خطر على السوريين، وعلى كيفية تعامل أجهزة النظام معها. فهل من الممكن تلافي هذه لأخطار؟ ولماذا لا يزال السوريون بعد خمسة أعوام من الثورة، وعشرات بل مئات القصص عن سوريين آخرين اعتلقوا بسبب نشاطهم على الإنترنت، أو بسبب صورة أو ملف عثر عليه على أجهزتهم لا يولون الأمر الاهتمام الكافي.

إن تبني الممارسات الصحيحه هو الحل، لكن تغيير سلوك الفرد لتصبح هذه الممارسات سلوكا تلقائيا يتطلب الكثير من المواظبه والاهتمام.

هناك  عدة أمور أساسية على مستخدمي التكنولوجيا التمسك بتطبيقها:

– استخدام شبكة افتراضية خاصة للاتصال بالإنترنت لحماية الاتصال وإخفاء موقعهم.

– الابتعاد عن استخدام حساباتهم على شبكات التواصل الاجتماعي للأمور الحساسه وإنشاء حسابات مخصصة لهذا الأمر وعدم الخلط بينها وبين الأولى.

– عدم ترك أي اثر يدل على نشاط المستخدم، ويتضمن ذلك حذف كل الرسائل والمنشورات الحساسة وطلب الأمر نفسه من الطرف الآخر الذي تلقاها.

– استخدام تقنيات حذف الملفات النهائي والآمن لضمان عدم إمكانية استعادة أي بيانات حساسة من قبل السلطات.

– تعلم كيفية الوقاية من البرمجيات الخبيثة لتلافي خطر الاختراق.

– استخدام تطبيقات اتصال آمنة والابتعاد عن تلك المعروفة بمزاياها الأمنية الضعيفة.

– تعلم استخدام تقنيات تشفير البريد الإلكتروني والرسائل المباشرة واستخدامها للحفاظ على سرية المعلومات.

– تعلم كيفة حماية الحسابات على الإنترنت بما في ذلك كلمات السر القوية وعامل التحقق بخطوتين.

هذه النصائح نشرها أحمد على حسابه على فيسبوك، وهي نصائح جيدة وشاملة وعلى الجميع الامتثال لها دون تردد.

طلعنا عالحرية
مجلة مستقلة، تعنى بشؤون الثورة السورية، نصف شهرية، تطبع وتوزع داخل سوريا وفي عدد من مخيمات اللجوء والتجمعات السورية في الخارج
إلى الأعلى