أخبار

اعتصام “سوريات ثائرات”  بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

” إنّنا نتوجه، في هذا اليوم إلى كل نساء العالم، وإلى كل المنظمات التي عملت مع النساء السوريات، لنقول أن قضيتنا قضية حرّية، قضية حق في حياة حرّة كريمة، ليبذلوا الجهد في الضغط على حكوماتهم للسعي الجدّي لوقف معاناتنا المستمرة للسنة الخامسة على التوالي”

نفذّت مجموعة من النساء السوريات اعتصاماُ بمناسبة يوم المرأة العالمي أمس الثلاثاء 8/3/2016 في مدينة غازي عنتاب التركية تحت عنوان “صمود المرأة السورية يدخل عامه الخامس”، كما أصدرت المجموعة التي أطلقت على نفسها “سوريات ثائرات” بياناً بهذه المناسبة توجهوا فيه إلى كل نساء العالم، وإلى كل المنظمات التي عملت مع النساء السوريات، كي يبذلوا ما في وسعهم من أجل الضغط على حكوماتهم للسعي الجدّي لوقف المعاناة السورية المستمرة.

فيما يلي نص البيان ومجموعة صور من الاعتصام:

تتجمع في هذا اليوم، يوم الثامن من آذار، نساء العالم في مختلف أصقاع الأرض ليحيين ذكرى أول إضراب نسوي لعاملات أمريكيات في أوائل القرن المنصرم، كان فاتحة لمسيرة نضالية تطالب بالحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمرأة في كل بلدان العالم.

ونتجمع نحن – النساء السوريات – اليوم في أرض ليست أرضنا، نتجمع وقلوبنا مثقلة بهموم وطن نتطلع أن يجمعنا على أرضه، نتجمع لنحيي مرور العام الخامس لدخول المرأة السورية في صمودها الأسطوري أمام أعتى آلة إجرامية عرفتها البشرية، أصابت فيها المرأة ما أصاب الشعب السوري من ويلات وكوارث، جرّاء مطالبتها بالحرية والخلاص من نظام استعبد السوريين لأربعين عاماً فنالت من الاعتقال والموت والتهجير والتشريد ما نالته، ولكنها أيضا نالت الشرف في أنها كانت من الأوائل ممّن أطلقوا صرخة الحرية، إذ تجمع الإحصائيات على أن 60% من تنسيقيات الثورة السورية كانت من النساء ورغم التراجع الشكلي  في دورها بعد مرحلة العسكرة للثورة السورية إلاّ أنها ما زالت تقاوم وتدفع الضريبة مضاعفة وعلى كل المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، ورغم الإنهاك والتعب إلاّ أن عزيمتها وإصرارها على نيل الحرية لا يلين، فالمرأة السورية أدركت أن لا حقوق للمرأة ولا حرية لها إلاّ في بلد حرّ يحكمه القانون والدستور، وما التهميش الذي تعرضت له المرأة السورية الثائرة إلاّ جزءاً من التهميش الذي تعرض له الشعب السوري الثائر بعد تكالب العالم على ثورته ومصادرة قراره، وها هو الشعب السوري اليوم وبعد خمس سنوات من القتل والتدمير، ها هو برجاله ونسائه بشيبه وشبانه، يرفع الصوت عالياً  بشعاره الأول:  “الشعب يريد إسقاط النظام”.

إنّنا نتوجه، في هذا اليوم إلى كل نساء العالم، وإلى كل المنظمات التي عملت مع النساء السوريات، لنقول أن قضيتنا قضية حرّية، قضية حق في حياة حرّة كريمة، ليبذلوا الجهد في الضغط على حكوماتهم للسعي الجدّي لوقف معاناتنا المستمرة للسنة الخامسة على التوالي.

إنّنا سائرات في طريق الحرية، مدركات أنّنا بقدر ما نساهم في نيل حرية بلدنا بقدر ما ننال حقوقنا كنساء في سوريا المستقبل.

-عاشت سوريا حرّة أبية.

-المجد والخلود لشهيدات الثورة السورية.

-الحرية للمعتقلات في السجون الأسدية.

-الحرية للمختطفات في الأقبية الظلامية.

سوريات ثائرات

8/3/2016

12804347_1750393391847517_1035838961_n

12821994_1750386785181511_1990331767_n

12822029_1750387241848132_323598718_n

12825190_1750386835181506_1214067419_n

12825250_1750386795181510_237429371_n

12825524_1750386608514862_341663568_n

12833376_1750387211848135_472206677_n

12834983_1750386741848182_1145255597_n

12835046_1750386745181515_1581284455_n

طلعنا عالحرية
مجلة مستقلة، تعنى بشؤون الثورة السورية، نصف شهرية، تطبع وتوزع داخل سوريا وفي عدد من مخيمات اللجوء والتجمعات السورية في الخارج
اضغط للتعليق

اترك رد

إلى الأعلى